الحقيقة كما هي .. لا كما يراها الأخرون

أمين مجلس القبائل والعائلات المصرية بأسيوط يشيد بخطاب السيسي خلال حفل تنصيبه

0

أشاد السيد احمد حافظ الغنيمى امين مجلس القبائل والعائلات المصرية بأسيوط عضو هيئة مكتب حملة الرئيس بخطاب الرئيس السيسى خلال حفل تنصيبه، ووصفه بأنه خريطة طريق لمستقبل الدولة المصرية خلال الفترة الرئاسية المقبلة.

كما أثنى على وضوحه وجرأته فى تقديم الحقائق للمواطنين، مؤكدآ أن يوم 2 أبريل 2024 سيظل يوماً تاريخياً فى عُمر الوطن يليق بأرض الحضارات فى ظل توجه أنظار العالم إلى متابعة هذا الحدث الجلل بالعاصمة الإدارية الجديدة فخر الجمهورية الجديدة .

وقال الغنيمي إن ماقام به الرئيس عبد الفتاح السيسي من تطوير العشوائيات وكافة المشروعات القومية وتطوير مؤسسات الدولة بالرغم من محدودية الموارد لم يكن ترفا بل من صميم وأدبيات الحفاظ على الأمن القومي المصري ومراعاة لا دمية البشر الذي همش سنوات وسنوات رسخ الرئيس بالعدالة مفهوم حقوق المواطنة.

وأوضح حافظ بأن مارأيناه في الانتخابات الرئاسية من الوحدة والترابط المجتمعي والاصطفاف الشعبي خلفه لم يأت من فراغ، ولكنه نتاج جهد علمي وإخلاص لله والوطن لقد وقف الرئيس السيسى ضامنا سلامة الوطن من هاوية العدم احبط مخططات شيطانية وابطل افاعيل والغام مدسوسة فى كل مكان ولا يزال ولابد ان ننتبه جيدا الى الثعابين التى بدلت جلودها فتحت الرماد وميض نار وحيات رقط وثعابين بدلت جلودها، و خلايا نائمة لجماعة الإخوان الإرهابية وطابورها الخامس ممن باعوا أنفسهم لأعداء الوطن.

٩وأكد الغنيمي على أن الكل يجتمعون على غرض واحد هو استهداف الدولة بغية إضعافها أو تعطيل مسيرتها وصولاً إلى محاولات هدمها وإسقاطها ومنها الأبواق الإعلامية المأجورة التى لا تكف ليل نهار عن الوقاحة والإسفاف والانحطاط الإعلامى والقيمى والأخلاقى والإنسانى، متخذة من سلاح السخرية والتزييف وسيلة للتأثير المعنوى على الشعب الطيب فى محاولة بائسة لإرباك المشهد.

ونوه الغنيمي الي الخطر الأكبر الذى يجب التنبه له، هم من يعيشون بيننا من عناصر هذه الجماعة وطابورها الخامس ووكلائها وغلمانها ممن يأكلون طعامنا ويلبسون ملابسنا و يعملون بيننا لكنهم لا دين لهم ولا خلق، سلاحهم الكذب والتقية، فقد مردوا على النفاق وتدربوا عليه حتى صار لهم طبعا هؤلاء وأعضاء الكتائب الإلكترونية الذين يعملون بكل ما أوتوا من قوة فى صفوف منظمة للتطاول على الوطن و تشويه الرموز الوطنية والتشكيك فى كل الإنجازات عن طريق بث الأكاذيب والشائعات مما يجعل من كشف هؤلاء الخونة واجباً ووطنيا لا بد للجميع من استفاقة ووعى لما يحاك للوطن وختم الغنيمي كلامه حفظ الله مصر وشعبها العظيم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق