الحقيقة كما هي .. لا كما يراها الأخرون

قصف اسرائيلي غير منقطع وكارثة إنسانية وشيكة حيثث تهدد المجاعة حياة 2.4 مليون نسمة في قطاع غزة

0

أشارت وزارة الصحة التابعة لحماس الجمعة في بيان إلى مقتل 71 شخصا خلال 24 ساعة لا سيما في غارات على رفح في أقصى جنوب القطاع التي تعتبرها اسرائيل آخر معقل للحركة الإسلامية الفلسطينية وإلى حيث نزح 1,5 مليون فلسطيني هربا من القتال.

وإلى جانب الحصيلة البشرية الهائلة والدمار الواسع، تسببت الحرب بين إسرائيل وحماس بكارثة إنسانية في القطاع المحاصر حيث باتت غالبية السكان البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة مهددة بالمجاعة بحسب الأمم المتحدة التي تندد بكون المساعدات غير كافية لسد الحاجات.

ولخّص صندوق الأغذية العالمي عبر منصة اكس الوضع بقوله “ما من مكان آخر في العالم يواجه فيه هذا العدد الكبير من الناس خطر المجاعة الوشيك”.

“من دون تأخير”

ومن جهة أخرى، أمرت محكمة العدل الدولية الخميس إسرائيل بـ”ضمان توفير مساعدة إنسانية عاجلة” لقطاع غزة من دون تأخير مؤكدة أن “المجاعة وقعت”.

وقالت المحكمة ومقرها في لاهاي إن “على إسرائيل… اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية والفعالة لأن تضمن من دون تأخير… ومن دون عراقيل توفير الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية (لغزة) التي هي بأمس الحاجة إليها”.

وأضافت أنّ “الفلسطينيين في غزة لم يعودوا يواجهون خطر المجاعة فحسب، بل… المجاعة وقعت”.

وبعد شكوى من جنوب إفريقيا أمرت المحكمة نفسها إسرائيل في حكم صدر منتصف كانون الثاني/يناير ببذل كلّ ما في وسعها لمنع حصول أعمال “إبادة” خلال هجومها على غزة.

كذلك، قضت المحكمة بأنّه يتعيّن على إسرائيل السماح بدخول المساعدات إلى غزّة للتخفيف من حدّة الوضع الإنساني اليائس هناك.

وليل الخميس الجمعة رحبت حركة حماس بقرار المحكمة وقالت إنه يجب أن يترافق مع “آلية تنفيذية يفرضها المجتمع الدولي تلزم الاحتلال (..) على تنفيذه فورا كي لا يبقى القرار حبرا على ورق”.

وأمام الوضع الإنساني الكارثي تنظم دول عدة عمليات إلقاء مساعدات من الجو أو ترسلها بحرا، لكن الجميع يشدد على أن هذه الطرق لا يمكن ان تحل مكان إيصال المساعدات برا.

“الدخول إلى رفح”

اندلعت الحرب إثر هجوم شنّته حماس على جنوب إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر وأوقع وفق الأرقام الإسرائيلية أكثر من 1160 قتيلاً معظمهم مدنيون. كذلك، خُطف حينها نحو 250 شخصا ما زال 130 منهم رهائن في غزة، ويُعتقد أن 34 منهم لقوا حتفهم.

وردّاً على هذا الهجوم غير المسبوق، تعهدت إسرائيل “القضاء” على حماس وباشرت عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة أسفرت وفق وزارة الصحة التابعة لحماس عن مقتل 32623 شخصاً معظمهم من الأطفال والنساء.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الذي يتهم مقاتلي حماس بالاختباء في المستشفيات، مواصلة عملياته الجمعة في مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة في شمال القطاع مؤكدا أنه “قضى على نحو 200 إرهابي” في القطاع منذ 18 آذار/مارس.

وقال الجيش إن القوات الإسرائيلية تتحقق من “عدم المساس بالمدنيين والمرضى والطواقم الطبية والمعدات”.

في وسط قطاع غزة، قال الجيش الإسرائيلي إنه “دمر صواريخ كثيرة معدة للاطلاق باتجاه إسرائيل” وقضى على “إرهابيين”.

وتتواصل عمليات أيضا في خان يونس في جنوب قطاع غزة في منطقتي الأمل والقرارة حيث قتل مقاتلون فلسطينيون على ما أضاف الجيش.

ونقل جرحى عدة بسيارات إسعاف إلى المستشفى الأوروبي في خان يونس وفق مشاهد صورتها وكالة فرانس برس. وبين المصابين أطفال يعالجون على أرض المستشفى.

“لم يتغير شيء”

وفي رفح في أقصى جنوب القطاع، عمد عشرات الرجال على رفع أنقاض مبنى تعرض للقصف لإخراج الجرحى والجثث ونجحوا في إخراج صبي صغير.

وقال لعائلات جنود رهائن في قطاع غزة “نمسك بشمال قطاع غزة فضلا عن خان يونس (جنوب) لقد قسمنا قطاع غزة إلى شطرين ونستعد لدخول رفح”.

وطلبت الولايات المتحدة حليفة إسرائيل الرئيسية قبل فترة قصيرة من إسرائيل إرسال وفد إلى واشنطن للبحث في قضية رفح خشية منها من حصيلة بشرية كبيرة جدا في حال تنفيذ الهجوم.

إلا ان إسرائيل التي غضبت من امتناع واشنطن التصويت على قرار لمجلس الأمن الدولي يطالب ب”وقف إطلاق نار فوري” في غزة، الغت الزيارة. لكنها أبلغت بعد ذلك واشنطن أنها “ترغب بتحديد موعد جديد لتنظيم الاجتماع” حول رفح على ما أكد البيت الأبيض.

بموازاة هذه المباحثات المحتملة في واشنطن، تستضيف قطر التي تقوم بدور الوسيط إلى جانب مصر والولايات المتحدة، خلال الأسبوع الراهن مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحماس في محاولة للتوصل إلى هدنة تستمر أسابيع عدة تترافق مع إطلاق رهائن ومعتقلين فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ورغم قرار مجلس الأمن الدولي، أكد رئيس منظمة “أطباء بلا حدود” كريستوس كريستو، “لم يتغير شيء” على الأرض.

المصدر: وكالات

The post قصف اسرائيلي غير منقطع وكارثة إنسانية وشيكة حيثث تهدد المجاعة حياة 2.4 مليون نسمة في قطاع غزة appeared first on Arabs Media.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق