الحقيقة كما هي .. لا كما يراها الأخرون

موقف فرنسا من ملف الصحراء يعيد بعثرة أوراق الجزائر

0

أثارت تصريحات وزير الخارجية الفرنسية ستيفان سيجورني غضب الجزائر حين قال، إن الرئيس إمانويل ماكرون “كلفني شخصيا بأن استثمر في العلاقات الفرنسية المغربية وأن أكتب أيضا فصلا جديدا في علاقتنا وسألتزم بذلك”، مجددا التزام بلاده بدعم مقترح الحكم الذاتي حلا واقعيا للنزاع المفتعل في الصحراء.

ولم يصدر تعليق رسمي عن الخارجية الجزائرية أو الرئاسة، لكن تقارير صحيفة ‘الشروق’ المحلية يعكس عادة الموقف الرسمي.

وأظهر تقرير للصحيفة المحلية، تشنجا سياسيا بسبب تصريحات سيجورني التي قالت إنها تهدد بإعادة العلاقات الجزائرية الفرنسية إلى مربع التوتر بعد أن لاحت في الأفق بوادر على طي صفحة الخلافات.

ومن المتوقع استنادا إلى ما ورد في الصحيفة الجزائرية، أن تتأجل زيارة الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون لفرنسا، فيما كان وزير الخارجية أحمد عطاف قد ألمح إلى ترتيبات معينة من دون تحديد موعد لزيارة تأجلت أكثر من مرة.

وقالت ‘الشروق’ الجزائرية في تقرير إن “تصريح وزير الخارجية الفرنسي يضع العلاقات الجزائرية الفرنسية على كف عفريت”، مذكرة بأن عدم اعتراف باريس بمغربية الصحراء كان سببا في عدم توتير العلاقات الثنائية، مضيفة “غير أن أي خطوة خاطئة من باريس، على هذا الصعيد من شأنها أن تعيد الوضع إلى مربع البداية”.

وكانت الصحيفة المحلية تشير إلى أن اعتراف فرنسا المحتمل بمغربية الصحراء وإنهاء ترددها في هذا الملف، من شأنه أن ينسف جهود تحسين العلاقات بين باريس والجزائر. وقالت إن الوزير ستيفان سيجورني، يعرض بتصريحاته الأخيرة، “العلاقات الجزائرية الفرنسية إلى مخاطر من شأنها أن تؤدي إلى حصول انتكاسة جديدة وهو الانزلاق الذي حصل بينما كان يتحدث عن علاقات بلاده مع النظام المغربي، وموقع قضية الصحراء في سياستها الخارجية”.

ورأت أن تصريحات سيجورني “ستترك دون شك أصداء غير سارة بالنسبة للجزائر”، معبرة ضمنيا عن استغرابها من الانعطافة في موقف الوزير الفرنسي الذي قاد في السابق حملة ضد المغرب في البرلمان الأوروبي وهي الحملة التي كانت من بين أسباب البرود الذي طبع العلاقات الفرنسية المغربية لأشهر طويلة، بينما قالت شخصيات سياسية مغربية في حينها إن مسؤولين في الاليزيه يعملون في الكواليس على تشويه تلك العلاقات وعلى الإضرار بمصالح المغرب في الاتحاد الأوروبي.

وأعطت تصريحات وزير الخارجية الفرنسي انطباعا قويا بأن بلاده على طريق إنهاء ترددها في الاعتراف بمغربية الصحراء أسوة بعدد من القوى الغربية التي أقرت بذلك والتي شددت على أنه لا بديل عن مبادرة المغرب للحكم الذاتي طريقا وحيدا لوضع حد للنزاع المفتعل من قبل جبهة البوليساريو.

وتذهب بعض القراءات إلى أن فرنسا باتت أقرب من أي وقت مضى من الاعتراف بسيادة المغرب على كامل أقاليمه الجنوبية قناعة بأن تحسين العلاقات مع الشريك المغربي الذي أصبح قوة إقليمية كبيرة لا يمكن تجاهل وزنها ودورها، يمرّ عبر الاعتراف بمغربية الصحراء وهو مبدأ جعله العاهل المغربي الملك محمد السادس منظارا يقيس به علاقاته الخارجية.

وتبدو فرنسا التي فقدت الكثير من نفوذها في إفريقيا في أمس الحاجة لشريك موثوق بما يعزز مصالحها الاقتصادية، في الوقت الذي تعرف فيه علاقاتها مع الجزائر وهي أيضا قوة مؤثرة بحكم موقعها وثرواتها من الغاز والنفط، حالة من التذبذب.

ورغم بوادر على انفراج الأزمة بين الجزائر وفرنسا، تؤكد مصادر دبلوماسية أنها لم تغادر مربع الاضطراب وأنها عالقة في مطبات مزاجيات النظام الجزائري وارتباك في الدبلوماسية الفرنسية.

وعلقت الصحيفة الجزائرية على تصريحات الوزير الفرنسي بالقول، إنه “انطلاقا من يقينه بأن العلاقات الفرنسية المغربية محكومة بموقف باريس من ملف الصحراء، غازل ستيفان سيجورني المغرب قائلا، إن “فرنسا كانت دائما في الموعد حتى في ما يتعلق بالقضايا الأكثر حساسية مثل قضية الصحراء التي لقيت الدعم الواضح والمستمر من باريس في ما يتعلق بمبادرة الحكم الذاتي”.

المصدر: ميدل إيست أونلاين

The post موقف فرنسا من ملف الصحراء يعيد بعثرة أوراق الجزائر appeared first on Arabs Media.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق