الحقيقة كما هي .. لا كما يراها الأخرون

معتز الشناوي: قرارات الرئيس جاءت فى وقتها ونأمل ان يتبعها تغيير فى سياسات الحكومة

0

قال الدكتور معتز الشناوي الكاتب الصحفى، إن القرارات التي أصدرها الرئيس السيسي بشأن رفع الحد الأدنى للأجور، كان المصريون ينتظرونها، فقد جاءت في وقتها، خاصة في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد ويمر بها العالم أجمع وسط تداعيات متعددة في أكثر من اتجاه، سواء الحرب القائمة في فلسطين وتحديدا في غزة أو ما يعانيه العالم من تداعيات كورونا وحروب أوكرانيا وروسيا، والتى أثرت على اقتصاديات العالم كله وليس مصر وحدها، جاء ذلك خلال مداخلته ببرنامج ( من قلب القاهرة ) بالتليفزيون المصري، تقديم الإعلامية راندا ابو العز، رئاسة تحرير نهلة البحيرى، وإخراج مصطفى فكرى ونصر الترباني.

وأكد على أن الحزمة الجديدة من القرارات ترفع عن كاهل المواطنين جزءا من المعاناة بكل تأكيد ونحن نحتاج إليها بشدة، ونتمنى أن تستجيب الحكومة لمثل هذه القرارات وتأتي بخطوات تنفيذية تساهم في الحد من الأزمات.

وذكر أن المعنيين وتحديدا مسئولي وزارة التموين القيام بدورهم المنوط بهم لضبط الأسعار والتحكم والضرب بيد من حديد على من يحاولون اللعب بالأسعار والمغالاة، وأصبحنا نخشى بسببهم ضياع الأثر الإيجابي لمثل هذه القرارات.

وعلى أن مسئولي الحكومة التحكم فى ضبط الأسعار خاصة في السلع الإستراتيجية التي يحتاجها المواطن مثل الأرز والسكر والزيت وهي سلع يتحكم بها بعض التجار ويعلمها كافة مسئولي الدولة فلم لا تقوم بضبط هذه الأسعار وتوفرها بكافة اشكالها في كل الأماكن دون أي مغالاة.

وأوضح أنه من الضروري محاسبة التجار ممن يغالون محاسبة حقيقية، مضيفا أنهم لا يتلاعبون بالأسعار فقط ولكنهم يخونون الوطن نفسه ونحن في أيام عصيبة علينا التكاتف وليس على أحد أن يستغل باقي المواطنين.

وأضاف الشناوي أننا تحدثنا عن الفساد ودور الدولة في إيقافه ومحاسبته وأيضا شهدنا حالات فساد داخل الوزارة المعنية بضبط الأسعار تحديدا، ولذا نحتاج لتشديد الرقابة بصورة أكبر وعلى كافة المسئولين القيام بدورهم، مشيراً إلى أن مصر ليست أمانة في أعناق المواطنين فقط، وإنما أيضاً أمانة في أعناق كافة المسئولين وإن لم يستطيعوا القيام بدورهم فعليهم ترك أماكنهم لمن يصلح وأعتقد أن التغيير قادم لا محالة.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق