الحقيقة كما هي .. لا كما يراها الأخرون

انخفاض حركة سفن الشحن عبر مضيق باب المندب بأكثر من 40%

0

انخفض عدد الناقلات التي تعبر المنفذ الجنوبي للبحر الأحمر بشكل حاد للغاية، مع تزايد التهديدات الأمنية في المنطقة والتي دفعت العديد من شركات الشحن نحو طريق رأس الرجاء الصالح لتجنب الخطر.

يبين الانخفاض الحاد في عدد الناقلات التي تبحر عبر مضيق باب المندب الحيوي في البحر الأحمر أن الهجمات على السفن في المنطقة تؤدي إلى تعطل جديد في شريان رئيسي للتجارة العالمية.

حتى الآن هذا الأسبوع، دخلت حوالي 30 ناقلة فقط – بما في ذلك ناقلات النفط الخام والوقود – إلى المضيق الواقع في الطرف الجنوبي للبحر، وفقاً لبيانات تتبع السفن التي جمعتها بلومبرج. يعادل هذا تراجعاً بأكثر من 40% مقابل المتوسط اليومي خلال الأسابيع الثلاثة السابقة.

رغم أن باب المندب أقل شهرة من قناة السويس الموجودة على الطرف الآخر من البحر الأحمر، فإن المضيق الواقع بين اليمن وأفريقيا لا يقل أهمية عن القناة. وتُنقل كميات هائلة من النفط الخام والديزل والمنتجات النفطية الأخرى من الشرق الأوسط والهند من خلاله لتستكمل طريقها بعد ذلك إلى أوروبا. فيما تبحر ناقلات النفط الروسي إلى الهند والصين في الاتجاه الآخر.

تأثير أزمة البحر الأحمر على التجارة

تلقي أزمة البحر الأحمر بظلالها على التجارة العالمية، حيث تحولت سفن الحاويات بالفعل إلى الإبحار حول أفريقيا لتجنب المنطقة. وتعهد مسلحو جماعة الحوثي في اليمن بمواصلة استهداف السفن، رغم التحرك الأمريكي لتشكيل قوة عمل بحرية دولية لحماية الشحنات.

في أغلب الأحوال لا تقدم بيانات تتبع السفن معلومات تفصيلية حول كيفية تأثر التجارة بما يحدث في المنطقة. وتشمل الأرقام الخاصة بناقلات النفط والكيماويات السفن التي لا تحمل بضائع. وقد لا تُسجل بيانات سفن الشحن إذا أوقفت تشغيل معدات الإشارة “إيه آي إس” الخاصة بها، وهو أمر يُسمح به لأسباب أمنية، وفقاً لما أوضحته مجموعة “بيمكو” الصناعية وغيرها من المؤسسات.

مع ذلك، توفر هذه البيانات لمحة مبكرة حول كيفية تأثر التجارة عبر المنطقة. وتشير بيانات التتبع من جهة منفصلة إلى الظاهرة نفسها، فعلى سبيل المثال، كانت السفينة “إس تي آي سوليدرتي”، التي تحمل شحنة من المنتجات البترولية، تبحر باتجاه قناة السويس، ولكن بعدما ظلت متوقفة قبالة سواحل عمان لبضعة أيام، غيرت اتجاهها الآن نحو طريق رأس الرجاء الصالح.

ظهرت المقالة انخفاض حركة سفن الشحن عبر مضيق باب المندب بأكثر من 40% أولاً على أموال الغد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق