الحقيقة كما هي .. لا كما يراها الأخرون

مبادلة للطاقة تعلن اكتشافا ضخما للغاز الطبيعي

0

أعلنت شركة مبادلة للطاقة، الثلاثاء، عن اكتشاف ضخم للغاز الطبيعي في البئر الاستكشافية “لاياران – 1” التي تم حفرها في منطقة الامتياز “جنوب أندامان”، على بعد 100 كيلومتر تقريباً قبالة شاطئ شمال سومطرة بإندونيسيا.

وتتولى “مبادلة للطاقة” تشغيل عقد الإنتاج المشترك “جنوب أندامان”، الذي يعد أول بئر يقع في المياه العميقة تقوم الشركة بتشغيله، بعد أن تم حفره على عمق يصل إلى 4208 أمتار في عمق مياه يصل إلى 1207 أمتار.

وكشفت عملية حفر البئر خزاناً هائلاً للغاز الطبيعي تزيد سماكته على 230 متراً، وبعد إجراء الاختبارات الفنية وتحليل البيانات، تم تحقيق تدفق للغاز بجودة ممتازة بما يزيد عن 30 مليون قدم مكعب يومياً.

ونظراً لامتلاكها حصة تشغيلية تبلغ نسبتها 80 بالمئة من منطقة الامتياز “جنوب أندامان”، تعد “مبادلة للطاقة” المالكة لأكبر مساحة امتياز في المنطقة، وسيسهم هذا الاكتشاف الإيجابي الذي تم التوصل له في بئر “لاياران – 1” في تقليل المخاطر للعمليات الاستكشافية المقبلة التي تستهدف موارد للغاز الطبيعي تقدر بعدة تريليونات قدم مكعب من احتياطيات الغاز، إلى جانب تأسيس قاعدة للنمو في المستقبل، تماشياً مع استراتيجية الشركة التي تنحاز للغاز الطبيعي.

وقال منصور محمد آل حامد، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للطاقة: “انطلاقاً من استراتيجيتنا الرامية إلى توسيع محفظتنا للغاز الطبيبعي لدعم تحوّل الطاقة، سيسهم هذا المشروع في توفير فرص تجارية واعدة، كما سيضيف المزيد من الزخم إلى مسيرة نمونا الاستراتيجية. وإلى جانب أهميته الهائلة بالنسبة لنا في “مبادلة للطاقة”، يعد هذا المشروع أيضاً إنجازاً كبيراً لدعم أمن الطاقة في إندونيسيا وجنوب شرق آسيا”.

وأضاف: “نحن فخورون بتحقيق هذا الإنجاز بالاعتماد على قدراتنا الفنية والتشغيلية التي ترتقي إلى أعلى المستويات العالمية”.

ويعد هذا الاكتشاف الجديد ثاني الآبار الناجحة لشركة مبادلة للطاقة في منطقة “أندامان”، حيث يأتي بعد النجاح في استكشاف بئر “تيمبان-1” في امتياز “أندامان-2″، كما جاء أيضاً بعد نجاح الشركة في استكشاف حقل “تشينكيه-1” الواقع ضمن القطعة “SK 320” في ماليزيا.

وتسهم هذه الاكتشافات في إضافة كميات إنتاج هائلة للشركة، كما ترسخ مسيرة “مبادلة للطاقة” لمواصلة نموها في المنطقة.

ظهرت المقالة مبادلة للطاقة تعلن اكتشافا ضخما للغاز الطبيعي أولاً على أموال الغد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق